منتدى الحوار المطلق ..... منتدى الرأي و الرأي الاخر
مرحبا بكم , حللتم أهلا و نزلتم سهلا تحت غطاء الحوار المطلق
منتدى الحوار المطلق ..... منتدى الرأي و الرأي الاخر

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

 »  »  » 

"مغامرات مسعود مع البوليس" سلسلة قصص الأطفال للكبار فقط

انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 2]

المتمرسة


عضو نثق به (ا)

السلام عليكم و رحمة الله تعلى و بركاته

قريبا على صفحات مقهى الاستراحة

سلسلة قصصية "مغامرات مسعود مع البوليس"

قصص حقيقية من وحي الخيال Shocked Rolling Eyes Shocked هههههه

بقلم المتمردة



تابعونا



عدل سابقا من قبل المتمردة في الأربعاء 04 مارس 2009, 21:00 عدل 1 مرات


_________________

hassani


عضو نثق به (ا)

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

ننتظر هذه المغامرة ديال السي مسعود مع البوليس

و اتوقع ان يتغير اسمه الى متعوس لانه يتعامل مع جنس بشري اسمه البوليس

الله يحفظنا من المغامرة معاهم Smile

المتمرسة


عضو نثق به (ا)
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

مالك أخاي تتحرق المراحل ؟؟؟

الا يجب التعرف بمسعود اولا قبل قص مغامراته مع البوليس؟



هذا هو سبب تاخيري عنكم ، أحترت هل أدخل مباشرة في الموضوع (المغامرات) أم أعرفكم اولا بمسعود .

أظن أنه علي التعريف اولا ببطل هذه السلسلة المشوقة .

من جهة اخرى سبب التاخير هو اني أريد أن أقدم لكم ابداعا جميلا متقنا، و هذا امر يتطلب وقتا سواء كان السرد مستمد من وحي الخيال او من الواقع .


لذا "غير زيدو معايا واحدة وواحدة " و ان شاء الله سأعمل جاهدة لانقل لكم مغامرات مسعود في أحسن صورة.


_________________

المتمرسة


عضو نثق به (ا)

بســـــــــم الله الرحمن الرحيـــــــــــــــــم


سلسلة 1
مسعود

king

مسعود شاب في مقتبل العمر، ترعرع وسط عائلة متوسطة الحال ماديا ، ثرية المبادئ و القيم. كـ أكثر الأسر في مجتمعه.

عاش طفولة سعيدة بحلوها و مرها ،ممتعة بمغامراتها المشوقة و الغريبة pirat ،... ،

وهذه واحدة منها

ذهب مسعود الى الغابة برفقة صديقه,
غاب عن البيت طويلا , و حين عاد بدأ بسرد ما كان يفعل في الغابة برفقة صديقه .

قال مسعود لامه و الفرحة مرسومة على ثغره :

أمي ، أتعرفين ماذا فعلت اليوم ؟

أجابت الام :

ماذا ؟؟؟

فقال مبتسما : لقد بحثنا طويلا في الغابة عن مخابئ العقارب.......

ما ان سمعت الام اسم العقارب حتى انتابها شعور بالخوف و التعجب Exclamation Question و ... فبد أت في طرح أسئلة بلا اجوبة

أسكتها مسعود بمتابعة سرد قصته المشوقة و التي منحته سعادة كبيرة .


و حين وجدناها....... أشعلنا النار ......فخرجت العقارب من اوكارها،

و رسمنا لها ساحة صغيرة و جعلنا لها حدودا ....

بدأت الام مرة أخرى في طرح أسئلة في محاولة ثانية لعلها تجد فيها ما يشفي غليلها
لكن مسعود لم يتوقف عن السرد فأتمم قصته و القهقهات تتخلل ما كان يحكيه في فخر كبير ،

فكانت نشوة النصر عنوان مغامرته طاغية على كلامه cheers


.

"... و جعلنا لها حدودا بالحجارة الصغيرة بعدها،

بدأنا في اشعال نار اخرى ........


Rolling Eyes Rolling Eyes Rolling Eyes




أشعلنا نار حرب بين العقارب ،Shocked
Shocked Shocked

فبد أت العقارب تتعارك في ما بينها هههههههه

و استمتعنا كثيرا بالامر ههههههههههه
و ضحكنا كثيرا انا و صديقي rendeer هههههههههه

فقد كان الأمر ممتعا يا أمي، و ما أن يستسلم أحد العقارب حتى نقوم بالواجب لاعادته الى حلبة العراك . ههههههههه"
بدأ مسعود قصته هاته بالضجك و انهاها بالضحك

سكت مسعود فننالت عليه أمه برزمة من الأسلة الاستفسارية :affraid

ألم تخف من سم العقارب ؟Question

بما كنت تحرك العقارب؟Exclamation

كيف فعلت هذا و كيف فعلت ذاكExclamation Question

أسئلة كثيرة طرحتها الام لكن مسعود كان يجيب على نصفها و يتناسى نصفها الثاني ، لكي لا يلقى عقابا من أمه.

هذه هي طفولة مسعود يجعل العقارب تتعارك دون أن تعرف لمادا العراك ؟؟؟ ههههههه

كان لابد لي من أقص عليكم هذا المشهد من حياة مسعود و بالتحديد من طفولته . حتى لا أفاجئكم بما هو قادم .

كبر مسعود و كبر شغبه و مغامراته.



تابعونا



عدل سابقا من قبل المتمردة في الثلاثاء 24 مارس 2009, 01:52 عدل 2 مرات


_________________

المتمرسة


عضو نثق به (ا)
بســـــــــم الله الرحمن الرحيـــــم


سلسلة 2
الحشيش تحت كرسي مسعود

مسعود شاب كما تعرفون ترعرع على مبادئ حسنة ، فتعلم من الفقه و الدين و
يعرف الحلال من الحرام من المكروه ، لكنك تراه أحيانا لا يستغني عن الحرام ، و هذا أمر عادي للشباب في سنه.

معرفة دينية تقاومها رغبات شديدة لذا نجده يعاني من انفصام في الشخصية كـ اكثر الشباب من جيله.

تارة يرتدي جلبابا و يتوجه الى أقرب مسجد في الحي ليصلي يواضب على الصلاة مدة و تارة أخرى تظنه في اجازة عن الصلاة رغم أن الله لم يمنح الرجال رخصة الاجازة. تستغرب لأمره و تقارنه بغيره ، فلا تلاحظ فرقا.

شباب عصره من نفس النوع و من نفس الطينة


مسعود لا يدخن و لا يشرب خمرا لكنه ...يفسدا أمرا

مسعود متقي الله لكنه ينسى بعض واجباته الدينية

مسعود رجل مؤمن لكن متعة الحياة و زينتها تستهويهdrunken

كل هذا و ذاك لا يختلف به عن شباب جيله في شيء , هذه امور مشتركة في مجتمع منفصم الشخصية.



في يوم من الأيام جلس مسعود في مقهى الحي يلعب الورق و هذا ما يكن له حبا شديدا و رغبة يستسلم أمامها .

كان ذلك المقهى الذي اختاره مسعود للجلوس فيه مقهى مشبوه فيه .

و هو جالس يلعب الورق و فاذا "بدورية بوليسية" .

دخل " البوليس" الى المقهى فبدؤا بالتفتيش و طرح الأسئلة على الموجودين.

مسعود واثق من حاله ، لا يدخن سيجارة و لا حشيشا و لا يشرب خمرا .

أثناء دخول "البوليس " كان احد أبناء الحي يحمل كيسا به مخدر " الحشيش" و يوزعة على زبائنه في المقهى . ما أن راى ذلك البائع "البوليس" حتى وضع الكيس تحت كرسي مسعود و مسعود لم ينتبه للأمر

وقف " البوليسي" أمام مسعود و سأله :
هل تدخن ؟؟

أجاب مسعود بكل تقة :

لا

ولأن "البوليسي" لا يكتفي بالكلام فقط كعادته فقد و ضع يديه على معطف "جاكيط" مسعود فلمس مشعلة "كبريتا" تم ادخل يده في المعطف يخرج منه ما وجده و هو دليل يناقض كلام مسعود.
فقال " البوليسي" :

و هذه مادا تفعل في معطفك ؟Neutral

أجاب مسعود في هدوء :

ان المعطف ليس معطفي بل هو معطف أخي.Embarassed pale ههههههه

قال " البوليس،" :

"الكل يقول نفس الشيء" Evil or Very Mad

لم يضف مسعود أي كلمة فبدا "البوليس" يفتش المكان و الحشيش تحت كرسي مسعود affraid

Shocked Shocked Shocked



بعد تفتيش لمدة ليست طويلة

لم يقد "البوليس" الى أي شيء ، و لم يحصلوا على أي دليل

غادروا في صمت و هدوء

بعدها التفت بائع الحشيش عند مسعود قائلا:Twisted Evil Twisted Evil
وضعت تحت كرسيك كيسا فيه بضاعتي و لحسن حظك لم يعتر عليه البوليس و الا كنت الان في ....

"التخشيبة" أو "الحبس" او "السجن" . بكل اللغات هو مكان واحد يمكن للفرد أن يٌجر اليه و هو بريءWink



عدل سابقا من قبل المتمردة في الثلاثاء 24 مارس 2009, 01:55 عدل 1 مرات


_________________

الحنين مديحة


عضو نثق به (ا)

السلام عليكم ورحمة الله وبركااااااااته

شكرا لك ياأروع ساردة قصص هديتي لك هو كراء مكان في ساحة جامع الفناء واشترت لك لوازم

المل نقاب وجلباب لكي لايعرفك الاعضاء هاهاهاها هده هي هديتي

اما ن قصص مسعود فهي ممتعة جدا قتلاتني ب الضحك في انتظار باقي مغامرات الشقي مسعود

للذكر انا من عشاق اسم مسعود هاهاها


_________________



المتمرسة


عضو نثق به (ا)
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته



بطل قصتي محظوظ و مسعودٌ جدا، لديه معجبة وعاشقة لاسمه، و أي عاشقة ؟؟ سعداتوا من جهتي سـ أعمل جاهدة باذن الله لأحقق له شهرة كالتي لقاها البطل يحيى و مهند ههههههههه و سيصبح لمسعود عاشقات و معجبات و عشاق و معجبون و متتبعون ، هههههههههه و كل هذا باذن الله.



شكرا لك أختي مديحة

أنت أول قارئة لهذه السلسلة القصصية التي اتمنى ان تنال اعجاب الجميع .




رأي القراء يهمنا و منه نستمد ابداعنا



_________________

mec_agadir


عضو نثق به (ا)
السلام عليكم و الرحمة.
سرد جيد وابداع مميز واصلي فكلنا في شوق لمعرفة المزيد

رنا معاك حتى نقوس عليه اولا اتسال ليه سعدو......ههههه
واصلي دون انقطاع

تحياتي
انس

المتمرسة


عضو نثق به (ا)
السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته


بســــم الله الرحمن الرحيـــــم


أود أن اشكر كل من يتابع السلسلة و شكر خاص لكل من وضع لي الردود في هذه الصفحة او في رسالة خاصة .


السلسلة رقم 3
تذكار غريب


الحب جنون و مسعود مجنون بحبها .drunken
تشغل قلبه و عقله اما لسانه فلا يكف عن الحذيث عنها .
هي همّهٌ الاول و الأخير .
دمها يجري في عروقه
بها يتنفس و لأجلها يعيش و على بعدها لن يقدر.
كيف ينساها و حبها تعشعش في قلبه منذ الصغر ،
منذ كان والده يرافقه و يشجعه على رؤيتها.
هكذا احبها مسعود ،كانه حب مرغوم او حب مثوارث ابنا عن أبfarao

حين يذهب للقائها
يزين نفسه بالاحمر و الأبيض معلنا بذلك وفائه و حبه لها.
الاحمر ، لون الحب و العشق
والأبض لون الصفاء، ........ قلبه صافي و خال من حب اخر ،
كيف يحب غيرها و هي تمنحه السعادة ،... المتعة ....
يستمتع كثيرا حين تتلاعب بها أقدام رجال يتمنى لو يكون مكانهم
هو معجب بهم مثلما هو معجب بها. معجب بهم لحد انه يطاردهم أينما رحلوا ليستمتع برؤيتهم و هم يقذفونها لبعضهم و يصيبون بها الاهداف.Basketball
*
*
*
*
*
*
*
هذا هو حال مسعود
يطارد فريقه المفضل اينما حل ، rendeer
في كل عطلة نهاية أسبوع يحمل مسعود حقيبته و يسافر
من الغرب الى الشرق
من الجنوب الى الشمال.
أليس هذا بجنون .؟؟drunken

ربما الامر ليس كذلك . لانه لا شغل له الا هي "لعبة كرة القدم" ، امتلكته، بكل ما يملك من عقل و قلب و مال و احساس .

معها يعيش مغامرات و تحدي و أسفار ممتعة و غريبة


في احدى المرات رحل مسعود الى أقصى الحدود لمتابعة مباراة في كرة قدم لفريقه المفضل .
أستغل الفرصة ليتعرف على المنطقة و يستطلع معالمها و ماثرها و أسواقها و أحيائها .

عاد مسعود من تلك الرحلة مبتهجا ، سعيدا مستمتعا بكل ما عاشه في تلك المدينة .
فحمل معه الى بيته ذكريات في مخيلته و صورا يريها لأصحابه و أقرباءه و تذكارا غريبا يذكره بالمكان الذي قضى فيه وقتا ممتعا.
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
*
حال ام مسعود يرثى لهCrying or Very sad ، علاقتها بابنها ، الاخ الأكبر لسمعود، ليست جيدة،
حاله لم يعد يرضيها و اكثر ما ازعجها هو ما وجدته في غرفته
حزنت الام في صمت رهيب يقطع قلبها الى اطراف.

و هي في هذه الحال دخلت عندها احدى الجارات و سالتها عن سبب حزنها البادي على وجهها،
فاشتكت الام ما بها و ما زاد من حزنها و ألمها وأخبرت جارتها بما وجدته في غرفة الابن الاكبر.

سألتها الجارة :

أ أنت متاكدة مما تقولين؟

أجابت الام :

أظن اني متأكدة.Crying or Very sad

رافقت الأم الجارة الى غرفة الابن لتوريها ما وجدته . فحملته الجارة بين يدها و نظرت اليه جيدا ، لكنها لم تتعرف اليه،
قرّبت انفها لربما تساعدها رائحته من التعرف عليه.
لا جدوى
خانتها عينها و أنفها و لم تتمكن من التعرف على هذا الشيء الغريب الدي لم تره من قبل


سألت الجارة مرة اخرى ام مسعود:
هل انت متأكدة أنه كما تظنين

أجابت الام :
أظن انه كما أظن Crying or Very sad


فاقترحت الجارة:
اذا ارمي به في الخارج ،

اجابت الام المسكينة:
لاااا،

اخاف غضب ابني الاكبر و انت تدرين بغضبه كيف يكون.scratch
لقد فسدت أخلاقه و لم يعد يحترم أحدا في هذا البيت ، حتى حرمة البيت لم يعد يعرها اهتماما و الدليل على ما أقول هو ما تحملين بين يديك ، و هذا أمر أزعجني كثيرا.

و أضافت الام :
أتركي ذلك الشيء مكانه و تعالي نحتسي كاس شاي لتهدا أعصابي المثوثرة .

و هما تشربان الشاي طرحت الجارة عدة أسئلة على الام التي تجيب في حزن عميقNeutral


الجارة :
منذ متى اكتشفت وجود هذا الشيء الغريب في الغرفة ؟

الأم
منذ مدة قصيرة جدا ، ما يقارب اسبوع او أسبوعين، لم أعد أذكر شيئا


الجارة :
و هل سألت ابنك ان كانت له علاقة بهذا الشيء ؟

الأم:
و كيف لا تكون له علاقة، ألم نجده في غرفته.pale

الجارة :
ربما هو وضعه هناك لغرض أو ربما وضعه غيره من أبنائك هناك

أجابت الام في كأنها تكتشف أمرا جديدا:
آه، ربما يكون للابن الأصغر أما مسعود فلا يدخن .


اقترحت الجارة على الأم أن تسأل ابنيها حتى تعرف من أتى بذلك الشيء الغريب الى البيت .
*
*
*
*
*
*
*
في صباح يوم من الأيام بعد المحاذثة الطويلة بين الأم و الجارة، استجمعت الأم قواها و اتجهت صوب غرفة ابنها الاكبر تسأله عن ما وجدته في غرفته.
استغرب الابن وجود أمر كهذا في البيت و أنكر أنه الفاعل .Shocked
فهرولت الام الى غرفة نوم الابن الأصغر و هي غاضبة
هبت عليه بالعضرب و الشتم كما تهب العاصفة على الأشجار و تقتلعها،

سحبت الغطاء من على جسد الابن المستلقي على السرير و بدات في الصراخ:


الم تعد تخجل من نفسك ،؟
ألا يكفيك أن تدخن السجائر؟
تدخن الحشيش كذلك يا ....

(عبارات كالتي تنطقها كل الامهات عند الغضب .)
وزدت وقاحة و جئت بها الى البيت. بالعلاني ما تحشم ......



في حين كان الابن الأصغر ينكرShocked Sad أي علاقة له بما وجدت الأم في غرفة الابن الاكبر
تعالا صوت الام في الشتم و الخصام affraid .


سمع مسعود الصراخ و الخصام فتدخل قائلا،
هذا ليس حشيش يا امي انما هي شيرة Wink Very Happy هههههههههVery Happy

قالها في هدوء يتخلله الضحك

سألت الأم:

هل رأيتها و كيف عرفت انها شيرة , هذا لا يهم لان كليهما مضر و يجب أن يمتنع أخوك من تدخينهما.affraid

أجاب مسعود :
انا من وضعته حيث وجدته.

أسرعت الام الى مسعود و اقتربت منه مستفسرة:Exclamation
لماذ ، كيف حصلت عليه .....؟

أجاب:
لقد أشتريه في أقصى الجنوب حيث كنت مسافرا لمتابعة مباراة كرة القدم ،lol!

صرخت الام في وجه مسعود:affraid
و لماذا اشتريته ؟
و كيف حملته طول الطريق و الشرطة و التفتيش، ألم تخشى أن يجده أحدهم عندك

اجاب

اشتريته لانه رخيص الثمن.lol! .. اتدرين بكم اشترت هدين الكيسين ؟؟
درهمين للكيس ،..انه بخص الثمن يا امي و الكل كان يشتريه فقلت في نفسي لما لاشتريه انا كذلك
ولأنه رخيص الثمن درهمين فقط فكرت في اعادة بيعه ربما اكسب منها مالا كثيرا و أصبح مليونيرا يا امي ،

ألا تريدين أن أصبح مليونيرا؟؟؟afro

قالها مسعود في لهجة طريفة لازالة الغضب من على وجه أمه و ادخال البسمة الى قلبها


و فعلا نجح في ذلك بل استحود على اهتمام اخوانه الذين التحقوا بقافلة الحوار و الأسئلة التي طرحتها الام

و أول و اخر ما اجاب به مسعود هو انه اشتراه كتذكار ، و هذا لم يكن يحتاج لتبريره لأنه وضعه في مكان يمكن للصغير و الكبير أن يراه و كذا لم يكن يستعمله و لا يسأل عنه طيلة تلك الأيام التي قضتها الأم تراقب و تتألم


تحياتي






نصيحة اليوم ،
ان ألمك شيء فأفصح عنه و استفسر و لا تصمت تتألم و تحزن و قد يكون الأمر لا يستحق ذلك Smile












عدل سابقا من قبل المتمردة في الثلاثاء 24 مارس 2009, 01:56 عدل 1 مرات


_________________

عاشقة لاحلامي


عضو نثق به (ا)

حبيبتي الزوينة المتمردة قريت كل الي كتبتيه على السي مسعود

ومتاابعة خصوصا ان يحيى قرب يسالي ف دوزيم موند ههههههههه

قصص زوينة و فيها عبر تتفكرني في ايامات الحضانة وليني هذيك تنحتاجوها في الرسوم

وهادي الواقع

الوسيم


الوسيم عضو نتشرف به

بسم الله الرحمان الرحيم


يبدو اننا سنتعلم و سنتعرف اكثر على اعضاء منتدنا الكريم من خلال قصص مسعود الشيقة
فالاخت المتمردة تفتح لنا بابا واسعا للتعرف على افكارها ابداعاتها اهتماماتها و تصوراتها للحياة
الاخت حنين مديحة اعطتنا شيء من توجهاتها الحنينية
الاخ الفاضل الحسني اباح لنا بنفوره من الشرطة و السلطة
والبقية تاتي
نحن بانتظار المزيد
المزيد من قصص مسعود
اه لو تعلمون كم اللغة العربية تبوح باسرار الكاتب و الناقد


اخوكم الوسيم

عطار.أبو نوال


عضو نثق به (ا)
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
بارك الله لنا في أختي الفاضلة المتمرسة
و نشكرك كثيرا على هذه القصة المشوقة التي بتنا ننتظر حلقاتها كي نعلم الكثير عن مسعود فربما كل فرد يقرؤ عن مسعود لا يقرؤ عنه فرد آخر
و قراءة أخي الوسيم لهي أكبر دليل على أن مسعود يختلف من قارئ لآخر
أحيي أخي الوسيم , فأنت لا تقرأُ بعجالة
أما عن رأيي في القصة فأنا لا أرى قصة بعد و لكني أرى بداية قصة و ما زال مسعود في أيامه الأولى و لحين ظهور مفاجآته -أي مسعود - سأخبركم عن نوع مسعودي ههههه
تقبلي أختي المتمرسة و إخواني أخواتي أسمى عبارات الود و الإحترام
و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


_________________
http://7iwarmotla9.ahlamontada.net

المتمرسة


عضو نثق به (ا)
السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته


تواجدكم في هذه الصفحة أمر يسعدني كثيرا ، و يسعد بطل سلسلتنا القصصية مسعود الذي يتمتع بحب جمهور من جميع الفئات التقافية.

نقدكم و أرائكم تهمني كثيرا،

ردودكم تشجعني كثيرا.

و ما زلت أنتظر رد أخي الكريم أول المتفرجين الذي حضر قبل بداية العرض أخي حسني .

في انتظار السلسلة القادمة تقبلوا ودي


_________________

السيد سفيان


عضو نثق به (ا)


بارك الله فيك قصص ممتعة فعلا و بعد ادنك ساصوغ احدات هذه الحلقة اختي الكريمة رغم انني لم اكن يوما اديبا

الحلقة بعنوان
مسعود ، مدمن مع مرتبة الشرف....


كلف مسعود بانجاز ملف متكامل ودقيق عن الحشرات ، فبدا بالبحث في الموسوعات العلمية القليلة المتوفرة لديه و التي لا تلبي الا جزءا صغيرا مما هو مطالب به ، فسال هذا وذاك عما قد يفيده لكن دون جدوى .... لم يجد من الدخول الى ذلك العالم الذي لطالما تجنب الدخول اليه ولطالما عاب من يلجونه من اصدقائه و اقربائه ....الخ
مسعود الان امام باب احدى مقاهي النت القريبة من سكنه تردد قليلا في الدخول واخيرا تشجع وفتح الباب و تنهد و القى التحية ... فلم يجبه الا رجل كان يجلس في مكتب ليس كباقي المكاتب يبدو انه صاحب المقهى تلفت يمنا ويسارا باحتا عن مكتب بعيد عن الباب فالجو كان باردا ... ولم يجد ايا منها شاغرا فكلها مسكونة باناس احياء هنا و كان كائنات فضائية سلطت عليهم اشعة معينة فسلبتهم القدرة على الادراك و الحركة ... جلس في المكتب المقابل للباب و بيمين صاحب المقهى الذي دون ساعة دخوله في ورقة وضعها فوق المكتب الذي استقر به مسعود .
بدأ مسعود يحملق في الجهاز امامه باحتا في ازرارة عن زر التشغيل مطولا فلفت انتباه صاحب المقهى الذي يحب تمتيل دور سوبرمان امام الزبناء ... تقدم هذا الاخير نحو مسعود فسأله قائلا :

-اش عندك شي مشكيل؟
-اه معرفت كي ندير لهد العجب .اجاب مسعود ومعالم الياس تسيطر على محياه
ابتسم صاحب المقهى فمسعود هدا بالنسبة له دجاجة بكامونها كما يقال سحب كرسيه من مكتبه الى مكتب مسعود فاراه زري التشغيل و علمه كيفية التحكم بالفارة و كيفية الكتابة في لوحة المفاتيح وكذلك كيف يتصفح الانتر نت و كيف يبحت في محركات البحت ...

لم يحس مسعود بمرور الوقت الا عندما رفع عينيه من على شاشة الحاسوب كي تواجه الساعة الحائطية التي كانت تشير الى الساعة العاشرة و عشر دقائق ...... دهل فقد مرت اربعة ساعات ونصف ولم يبحت بعد عن مراده ... فقرر ان يعود الى بيته على ان يرجع تانية الى المقهى ليتم بحته ، دفع ما عليه لصاحب المقهى وعاد الى بيته ليتباهى امام امه واخوته بما تعلم .....
لم ينم مسعود باكرا كعادته فقد ظل يفكر فيما تعلم وما سيتعلم و في المعلومات التي سيجمعها و التي ستفيده في بحته هذا وغيره من البحوت .
في اليوم التالي بحت مسعود عما طلب منه واتمه في وقت قياسي لكنه لم يستطع مقاومة رغبته في الاطلاع على هذا العالم اكتر فاكتر
هكذا و بسبب فضوله المعهود كتر تردده على المقهى فتعلم انشاء بريد الكتروني و الولوج الى مواقع العاب ومواقع اناشيد دينية تم اغاني تم دخل مسعود المنتديات تم اشترى حاسوبا شخصيا وزوده بالنت فأصبح مسعود:

مدمنا مع مرتبة الشرف


اعتداراتي .....

المتمرسة


عضو نثق به (ا)
السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته

لو كنت أعرف ان هده القصة ستكون سبب عودة السيد سفيان و حرمه المصون الينا لقمت بنشرها مند مدة.
لكن حتى حتى هكدا فيه فوز لنا ، فعودتك أخي تسعدنا كثيرا ، و خطك لهده الكلمات في هده الصفحة شرف اعتز به .

و رايت أنك كتبت حلقة من حلاقات مسلسلي ،، شفت المخرج غاب و قلت تاخد بلاصتو حتى يرجع ، ما عندي ما نسالك ، و هده مبادرة مستحبة و أشكرك عليها كثير الشكر.



و لم يكن هناك داع للاعتدار فانت زوج أخت احبها في الله و قدت بدانا في التعرف على بعضنا شيئا فشيئا في هده الاونة الاخيرة . وهدا امر أسعدني كثيرا .

حلقتك اخي التي قدمتها جميلة و أترك الاعضاء لتقديم ارائهم بخصوصها.

اما عن سبب غيابي عن كرسي الاخراج فان شاء الله لن يطول ، و الحلقات في ذهني و احاول جاهدة الاحتفاظ بالافكار حتى لا تتيه بين زحمة الأشغال التي تشغل ذهني.

تقبل تحياتي و شكري على تواجد معنا


_________________

عاشقة لاحلامي


عضو نثق به (ا)

السلام عليكم

تيقولو وراء كل رجل عظيم امراة السؤال هنا اش تتدير هد المرة وهي مخشية ورا هد الراجل


الجواب تتصحح ليه الاخطاء ديال التهور و التسرع ديالو

لم يجد من الدخول الى ذلك العالم

كيف ما مكتوب في الورقة الي كتب فيها هد السيد هد القصيصة

لكنه لم يجد مفرا من ....

ولم يجد ايا منها شاغرا فكلها مسكونة باناس احياء هنا و كان

....باناس احياء اموات وكان مخلوقات ....

ازرارة

ازراره بالهاء يا عااااااااااااااااالم

اكتر فاكتر

اكتر و اكتر

و فالاخر انا الي متهورة و انا الي متسرعة و انا الي متنراجعش كلامي و انا وانا

<<على راي سعيد صالح مبصدق عود كبيرت و اولع البيت هههههه

وتنتسناو المخرجة ديالنا الي ميمكن لتا شي حد يملا ليها بلاصتها

Alwatane


عضو نثق به (ا)
سيدة الابداع المتمردة المتمكنة
ورب الكعبة انك تملكي موهبة خارقة sunny في السرد
وصدقني ان قصة مسعود هده مشي بحال القصص

وارجو منك ان تنشريها
وكل ابداعك ...
ليس في موقعنا فقط بل في الصحف العربية والوطنية
لان مواضيعك من الحرام ان يحرم باقي الناس

من الاستمتاع بها

بصراحة انت كاتبة بكل ما تحمل الكلمة من معنى..
لو خيروني بين المتمردة و رشيد نيني
اكيد اختارك انت
لاتظني ان كلامي مجاملة فقليل هم المبدعون....
وقليل هم الموهوبون..
وقليل هم المتمردون..ههههه

أختي المتمكنة في كل يوم تكشفي لنا عن جديد وتهدينا المزيد..
زادك الله رفعة وشأن وزادك من الفصاحة والبيان
وبارك الله فيك وجعلك على درب الخير دوما
وفخرللبلاد..وربي ما يحرمنا من ابداعك
منير

المتمرسة


عضو نثق به (ا)
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته


أخي منير ، انه لفوز كبير و لشرف عظيم أن تتواجد في هده الصفحة المتواضعة البسيطة.

حضورك هنا اخجلني كثيرا ،

و كلماتك أمطرتني اطراءا

و الله ان كل ما قلتموه في حقي كثير وكبير

و هدا سيجعلني أتردد و أفكر ألف مرة قبل أن أخط أي كلمة في سلسلة قصص مسعود

أتمنى أن أكون في المستوى المنتظر مني

تقلبلوا حبي و ودي
تحياتي


_________________

المتمرسة


عضو نثق به (ا)

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين

السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته


سلسلة رقم 4

لعبًُ مسعود مع البوليس داخل الملاعب
lol!

مسعود يعشق كرة القدم و هدا امر يعلمه الصغير قبل الكبير،و ما لا يعلمه هذين هو ماذا يفعل مسعود في الملاعب الرياضية التي تعرف شغبا كبيرا لا يتمكن رجال الشرطة من السيطرة عليه في بعض الأحيان.

و هنا سأخبركم عن عينة من المشاغبين الدي لا يكسرون لا النوافد و لا المرافق و لا أي شيء اخر عمومي أو خصوصي ، لكنهم مشاغبون من نوع اخر يستهدفون رجال الامن "البوليس"، فتكون مثل هذه المناسبات فرصة لا تعوض للتنفيس عن الخاطر و رد بعض "الصرف" و بعض الاعتبار للمواطن العادي الذي لطالما عانى و يعاني من أسلوب قاسي جدا يستعمله رجال الشرطة " البوليس ، المردة، الجدرمية،...الخ" أثناء معالجتهم لبعض القضايا و الامور البسيطة جدا ، و التي يمكن بفعل منهم او ردة فعل ان يجعلوا منها مأساة أسرة و مأساة مجتمع،


لا يقدر و يًمْنع من التعبير كل مواطن من طلب حقه امام هده الفئة المسمى رجل الامن و الحماية .

قًبٍض مؤخرا على جزار وًجدت لحم حيوانات الممنوعة في محله و عندما سُؤل عن التفاصيل اجااب انه لا يبيع هده اللحم.

انما هي لكل من يستعمل سلطته و كسوته لقضاء اغراضه الشخصية بطرق غير شرعية.

الجزار المسكين يشتري اللحم بثمن غالي و يأتي احد رجال الأمن ليطلب منه اللحم دون مقابل ، و هدا اسميه تسول ، او قهر و استغلال، ، فما كان على الجزار المسكين الا ان بات يشتري لحم رخيص و هو لحم حيوانات (الحمير والكلاب و ما جاورهما من اللحوم الحرام و غير النظيفة ) يشتريها أو يدبحها و يفصلها و يقدمها هدية لكل متسول بكسوة بوليسي.

هذا حال او حالة و الحلالات كتار مثل هده حيث تجدك احيانا تسكت عن الحق و الصواب خشية ان تتسبب لنفسك في مأزق انت بغنى عنه.

كثيرا من المرات ما قطع رجل الامن أزرار قسوته و أنْسَبَ الفعل الى من يتجادل معه ، و هدا الفعل يؤدي الى السجن.

و القصص كثيرة كالخرافات و هدا امر يعاني منه الصغير و الكبير، و هدا ما يعاني منه مسعود كذلك،

و ما ان يتواجد في ملعب كرة قدم حتى يطلق صراح شغبه الموجه ضد "البوليس" لعله يشفي غليله و غليل أقرانه من الشباب الدي يتبنون نفس افكاره لكن لا يتبنون نفس أفعاله خشية من عواقبها.

في مرة من الايام كان مسعود في الملعب الرئيسي لكرة القدم بمدينته، و كان يتابع مباراة بين فريقه المفضل و فريق زائر ،

فكان الجمهور المستقبل على شكل فرق ، كل فريق، كل فريق من حي او من منطقة من المدينة و هده المرة رافق مسعود اخاه و مجموعة من الشبان من حيه و معارفه الدين لا يحصون على وٍرْد تسبيح.

من حين لاخر كان صراخ الجماهير ترتفع و تغطي الأجواء و لا يُسمع بعده صوت آذان و لا صوت صفارة اعلان وقت الفطور في شهر رمضان ، اد يؤذن المؤذن الدي يتزامن مع صفارة الاعلان عن وقت الفطور و لكن كأن هدا الجمهور ليس حاضرا أو ليس به أناس صائمون،


لا احد يهتم و لا أحد يسمع و لا يًسمع الى ضجيج قوي جبار،

وسط هدا الضجيج يستغل مسعود الفرصة ليبدي بكلام قبيح و يوججه الى رجل امن يقف بمكان لس ببعيد عنه . ولسوء حظ مسعود تلتقط اذان هدا الشرطي هذه المفردات القبيحة و مكان صدورها و هدا امر معروف عن شرطة بلاد مسعود،

يتجه الشرطي صوب مسعود فيرتمي عليه و يًدخل يديه من تحت دراعي مسعود بقصد رفعه من الأرض،

يلتصق مسعود بالأرض و كانه كتلة من حديد رغم بنيته الجسماني التي توحي بالضعف الا أن الشرطي لا يقدر و لا يتمكن من تحريك مسعود من مكانه ،

يحاول البوليسي مرة أخرى ، فلا يفلح ،

و يحاول مرة ثالتة بلا جدوى

و رابعة و خامسة ....

في تلك اللحظة انتبه احد المتواجدين مع مسعود للامر فأسرع ليخبر اخ مسعود الدي راى المنظر من بعيد فاسرع بدوره و تبعه كل من كان حاضرا هنالك من جمهور ، و احاطو بالبوليسي يطلبون و يُرغبون بان يتركه البوليسي،

و لا ياخده معه
فالامر مرفوض وسط عائلة كعائلة مسعود. سيكون له وقع كبير ادا ما زار مسعود السجن و لو لسساعة

تكلم الاخ مع البوليسي ، فاجاب هدا الاخير بان مسعود قام بلفظ كلام قبيح و وقيح في حقه. و عليه ، سيعاقب, فتح حوار من جميع الجهات اد كان لدى مسعود بدل المحامي الف، و كان من بينهم الكاتب الرسمي للفريق في الموقع الرسمي للفريق، فتدخل هدا و داك و مسسعود جالس في مكانه لا يقدر البوليسي ان يتركه و لا أن يحركه.

وجد البوليسي صعوبة في تحريك مسعود فكان دلك سببا خفيا جعله يتخلى عن جر مسعو الى " الخشبة " وكان السبب المباشر و الظاهر هو تدخل هدا الكم الهائل من أصدقاء و جيران مسعود لاطلاق صراحه غير المسجون.

هده مرت بسلام، و قبلها كانت واقعة أكثر جراة من هده اد كان مسعود يتابع كرة قدم و كان الازدحام بين المتفرجين و و بين لحظة و اخر، صفع مسعود بوليسيا يقف امام رجل يقف امام مسعود،


ظهر مسعود بقامته القصيرة من وراء جسد الرجل الطويل الواقف امامه ، فمد يده الى وجه البوليسي الدي يقف أمام الرجل الطويل و يديره ظهره.

صفع مسعود البوليسي فاختفى وراء الجسد الطويل ،


تلقى البوليسي الصفعة فالتف الى الوراء وصفع صاحب الجسد الطويل ههههههههه الدي يجد وراءه ، ههههههههه



هده مغامرتين من مغامرات مسعود في الملاعب و ما لم يدكر أغرب.

مع تحياتي لكم
بقلم المتمردة



عدل سابقا من قبل المتمردة في الثلاثاء 24 مارس 2009, 01:59 عدل 2 مرات


_________________

hassani


عضو نثق به (ا)
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


بارك الله فيك اختي

تملكين ناصية السرد بشكل مدهل و رائع يجبرك على تتبع الاحداث بشوق الى نهايتها

حكاية السي مسعود حكايات مستمدة من الواقع المعاش بكل تجلياته

حكايات يمكن ان تفتح لنا فرصة لنقاش موضوع كل حلقة

فمن المخدرات التي باتت مشكلا نعيش على اخباره كل صباح على صفحات الجرائد
فلايكاد يمر اسبوع دون تفكيك شبكات له و مصادرة الاطنان منها

و استحضر هنا قصة قريبة من قصة مسعود في المقهى و المخدرات .. وقعت لي

كنت ممن كان يحلم بالنجاة بجلده و العمل في شركة النجاة الامارتية الوهمية و التي

تحولت فيما بعد الى فضيحة النجاة .. المهم كان علينا الانتقال الى مدينة الدار البيضاء لاجراء الفحوصات

الطبية اللازمة Smile زعمة راه داكشي معقول خاصكم غير ديرو الفحوصات الطبية

وصلت الى البيضاء بعد سفر قارب 18 ساعة ديال الطريق

خوكم وصل و نزل في احد الفنادق و تحته كانت هناك مقهى فبعد اخد قسط

من الراحة بعد هده الرحلة نزلت لتناول مشروب ..
المقهى كانت بسيطة كبساطة الفندق و هدا ما شجعني للدخول اليها قلت لن تكون اسعارها مرتفعة

لكن بعد الدخول اليها لم ارتح للوجوه المتواجدة فيها الكل يرمقني بنظرة غريبة What a Face البراني باين

المهم طلبت فنجان قهوة وجلست في زاوية و بدات ارتشف منه و اتفحص المكان و الوجوه و في نفس الوقت

كنت ارى ان هناك من الوجوه من لم ترتح لوجودي او تستغربه لكن تجاهلتها و قلت في نفسي

هادوو غير الصوبيص ديال كازااا Very Happy أواا حتى احنا راه الصوبيص

تابعت شرب قهوتي و مشاهده التلفاز لكن كان هناك عنصر يدخل للمقهى و يخرج

مرارا و تكرارا... في الاخير تقدم مني و قال ليا سمح ليا الخوادري قلت له نعم !!!

قال سمح ليا ... لم افهم فقال خويا غير واحد الامانة نسيتها فقمت من مكان فادا به ينحني

ليأخد رزمة كانت مخبأة بين الطاولة و حائط المقهى بقيت متسمرا في مكاني اتابع بقية المشهد

خرج لباب المقهى و رمقني بنظرة دات معنى و وقف بجانبه زبون امده بما يحتاج بعد ان استلم منه الثمن

و دس الرزمة في جيبه.. قمت من مكاني لحظتها و حمدت الله ان العاقبة خرجت على خير

فلو كانت هناك حملة بوليسية لكنت في ورطة انا في غنى عنها من يومها تعلمت درسا

بالابتعاد عن الاماكن التي لا ترتاح فيها و قبل ان تجلس في اي مكان تفحصه جيدا ...

اما الشغب في الملاعب و الدي اصبح يهدد الفرجة في ملاعبنا
حتى اصبح الكل يتحدث عن سن قوانين تمنع من دخول القاصرين للملاعيب دون دويهم

و هنا تعود بي الداكرة الى مرحلة الطفولة حيث كنا نتزاحم امام باب الملعب

لعلنا نحضى بفرصة لمشاهده المبارة و عندما لا نتوفر على ثمن تدكرة الدخول

كنا نلجا الى تسلق سور الملعب لكن قام المجلس البلدي بعد دلك باضافة امتار في علوه يستعصي بعد دلك تسلقه ... او نستعطف من هو اكبر منا ليدخلنا معه على اساس

اننا اخوه الصغير او ابنه Very Happy و الا فان غير المحظوظين يتنتظرون العشرة دقايق

الاخيرة من المقابلة لتفتح ابواب الملعب لنا للدحول كنا ندخل نسابق الرياح لنحضى و لو

بتلك العشرة دقايق و نتمنى ان يضيف الحكم دقايق اخرى ليمد في عمر المقابلة

لكن يومها لم يكن الشغب بهده الحدة التي نشاهدها اليوم شغب في الملعب و خارج الملعب

وفي المستطيل الاخضر بين اللاعبين او يكون الحكم هو ايضا الضحية... شغب يعلن معه حالة الاستنفار

في ضواحي الملعب فتغلق المحلات و تعطل المصالح....

بارك الله فيك اختي و لا تحرمينا من جديدك

الوسيم


الوسيم عضو نتشرف به

بسم الله الرحمان الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله

اثق برجاحة عقل اخي الكريم عطار

اعجبني تدخله الاخير فيما يخص قصة مسعود و لو انه تحفظ قليلا الا ان هده ميزته

التاني شيء جميل

انا في انتظار وجهة نظرك

اعجبتني ايضا قصة اخي سفيان

سفيان اسم صديق لصديقي

اعزهما معا

مع ان الظروف فرقت بيننا الا ان لهما مكانة و معلمة خاصة في حياتي في تصوري للحياة

الم اقل لكما ان اللغة تبوح باسرار اصحابها ههههههههههه

تحياتي للجميع

تابعي اختي المتمردة

نحن في انتظارك

و في انتظار الاخ سفيان

فالملاحظ ان قصص المتمردة فتحت و بلورت و شجعت اخونا سفيان على البوح بما في داخله

فهنيئا لك اخي

و هنيئا لنا ايضا

تحياتي لك و لحرمك المصون

تحياتي لعطار

تحياتي للحسني

تحياتي لميك اكادير

تحياتي لمديحة

تحياتي للجميع

و تحية خاصة للمتمردة

اخوكم الوسيم

عطار.أبو نوال


عضو نثق به (ا)
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
أعود مرة أخرى لأبلغ أختي المتمرسة الفاضلة أن لقصتك متابعين فلا تبخلي عنا بمغامرات مسعود
ولأني لا أستطيع ولو للحظة التأخر عن أخي الوسيم قررت أن أنزل عند طلبك سيدي , و اشكرك على كلامك الجميل
بعد قليل أخي الفاضل سأعطي رأيي الذي طالما ترددت في إعطائه , لكن ليس بالنسبة لمسعود - أي القصة - فهي كما قلت آنفا قصة مشوقة و جميلة
لكني أحب أن أدلي بدلوي في هذه المداخلة المبدئية بخصوص سرد القصة أو دعنا نقول أسلوب القصة
كتبت هذا بعجالة حتى أحضى بإنتظارك بضع دقائق لتقرأ ما حصلت على إذن كتابته منذ أول وجهة نظر قدمتها لأختي المتمرسة
و ما دامت أختي الفاضلة موافقة فهذا يشجعني على مهاجمة قصتها ههههههههههههه
أمزح طبعا
إلى بعد حين أستودعكم الله تعالى
و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


_________________
http://7iwarmotla9.ahlamontada.net

عطار.أبو نوال


عضو نثق به (ا)
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
أولا أختي المتمرسة أحييك على هذه القصة الجميلة من حيث الاحداث و تسلسلها وتشويقها
فكما ذكرت سابقا بتنا ننتظر مغامرات مسعود وبتنا نتمنى ألا يكون لها حلقة أخيرة
و أشد على يدي أخي الفاضل حسني بذكر أن القصة فعلا تنقل لنا أحداثا من واقعنا المعاش و هذا شيء جميل في الأسلوب القصصي
فلله ذرك يا مسعود كم أنت محظوظ
ولكن أخي مسعود دعني أؤجل رأيي فيك الآن
لأن على عيني غشاوةً لا تكاد تُظهر لي من أنت بالذات
ولحين زوال غشاوتي سأعود لأصافحك
و كما وعدت أخي الوسيم بالعودة فها أنا يا أخي أعلن أنه نزولا عند رغبتك كسرت قيد أناملي لأخط ما وافقتْ عليه أختي المتمرسة , ورغم موافقتها لم استطع فعل ذلك
لا أظنني أقدم وجهة نظري الآن إلا لأحاول تلميع صورة مسعود حسب رأيي و لا أجزم أني مصيب فيما سأكتب إن شاء الله
لكني لاحظت - إذا ما قارنَّا أول القصة مع آخر حلقة فيها - أنها هناك تحسن في ترتيب بعض الأمور
أحدثك أختي المتمرسة الآن ليس بإسم عضو إسمه عطار يخاطب عضوا إسمها المتمرسة
لكني أخاطب قصة ينتقدها قارئ
مع أن وقت إنتقادي لها قد فات أوانه حيث كان المفروض أن يظهر في أول حلقاتها لكني كما أشرت أن آخر حلقة حسب رأيي هي المتميزة جدا عن الباقي
و ذلك ببداية ظهور أسلوبين مهمين في سرد القصص
الأول الذي لاحظت ظهوره اليوم
الإستقصاء
و هذا أسلوب جد جميل حيث يتطرق فيه الكاتب لأحداث قد يبدو للقارئ أنها قد خرجت عن محور السرد , لكنها بمثابة نزهة تكون لطيفة , و ما يلبث القصاص أن يعود بالقارئ من حيث لا يشعر للب القصة
و من خلال تلك النزهة يركز الكاتب على إضافة أكبر قدر من المعلومات في لحظة يعتمد على الإيجاز فيها قدر المستطاع حتى لا يكون فعلا خروج عن موضوع القصة
و هنا لي ملاحظة خفيفة على هذا الأسلوب في حلقتك الأخيرة
حيث أنك أطلتِ قليلا في الإستقصاء
و ذلك منذ أول القصة مرورا بمعانات الشعب مع تعسف الشرطة و قصة الجزار و ما إلى ذلك
فهذا كله إستقصاء ولكنه للأسف كان طويلا بعض الشيء
و الاسلوب الثاني هو التشويق
و هذا من أهم مكونات الأسلوب القصصي الذي يعتمد على تستسل أحداث منسوجة من خيال في القصة و قد يغيب في السرد لأن في السرد غالبا من نتعرف على أحداث وقعت و لا يكون التشويق فيها عنصرا إلا إذا حصل أصلا في الأحداث المسرودة
و يعتمد الكاتب على محاولة تشويق الكاتب مرتين
تشويقه من خلال كل فكرة أو حدث بشكل منفصل كلما سنحت له الفرصة لفعل ذلك
و بالتالي تشويقه لما ستؤول إليه أحداث النهاية سواء كانت النهاية في كل حلقة من السلسلة أو نهاية السلسلة كلها
و هذا ما لم الاحظه في أولى حلقات سلسلتك أختي الفاضلة فمثلا قصة الحشيش الموضوع تحت الكرسي رأيت أنك قد أخبرتِ القارئ بهذا الموضوع حتى قبل دخول الشرطة لتفتيش المكان
و عليه نرى أن القارئ قد علم بوجود حشيش تحت كرسي مسعود في حين لم يعلم مسعود نفسه بالخبر إلا بعد مغادرة الشرطة المكان
ههههههههههههه
وحمدا لله أننا بتنا نرى هذا التشويق الآن الممزوج مع نزهة لطيفة على شكل إستقصاء عن لب القصة
و أخيرا أذكر أني لمست التشويق في حلقة اليوم حين أمسك الشرطي بمسعود و تلك المحاولات المتكررة التي دفعتني كقارئ للتشوق لمعرفة ما سيؤول إليه مصير المسكين - مسعود -
ونرجو من الله أن تكون قصتك فيما بعد سهلا ممتنعا
راجعي يوميات عاطل ثلاث ثواني الأخيرة للتعرف على الإمتناع رغم السهولة

هههههههههه

و هذا أسلوب قد تسنح الفرصة مرة أخرى للخوض في تعريفه


شكرا على رحابة صدرك أختي و عفوا إن كنت قد أسأت في أي تعبير أو كلمة أو حرف
و شكرا لأخي الوسيم على تشجيعه لأختنا الفاضلة المتمرسة و على تقديم كلمات الأخوة لكل إخواننا و أخواتنا
و بدوري أحيي كل إخواني و أخواتي في هذا المنتدى العائلي الجميل
أحبكم فعلا في الله
و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


_________________
http://7iwarmotla9.ahlamontada.net

الوسيم


الوسيم عضو نتشرف به

بسم الله الرحمان الرحيم


شكرا اخي عطار على الاستجابة

ممتن لك كثيرا

لي عودة للموضوع


اخوكم الوسيم

المتمرسة


عضو نثق به (ا)
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته



شكرا على هدا النقد الدي سعدت كثيرا بقرائته و هنا اسأل كل قارئ يود ان يطرح نقدا او رأيا ليتفضل دون اي تردد ،
بل العكس،
من الاخطاء نتعلم ، من الانتقاد نستفيذ و منكم أستفيذ و شكر جزيلا لك مرة أخرى يا اخي عطار على هدا التدخل الراقي من جدا حيث التحليل



و بهده المناسبة أتقدم بــ


هدا التصريح الصحفيlol!
اوضح فيه بعض النقط حتى يكون القارئ او المستقبل للقصة على علم بمحيط القصة و أو على الاقل بظروف كتابتها.

السلسلة القصصية كما قلت عنها في الاول هي قصص حقيقية من وحي الخيال أمام هاتين الكلمتين يطرح القارئ تساؤلا هل هي حقيقية ام هي من وحي الخيال،؟ و هنا اقف دون زيادة لأترك للقارئ حرية الاختيار، و هدا من حقه.



اخطاء لغوية واخطاء مطبعية ،



بالنسبة للاخطاء المطبعية أكتب القصة مباشرة في المنتدى و بعد اتمام الكتابة أقرئها لمرة أو اثنثين فقط و أصحح ما بدا لي من أخطاء مطبعية ، و هدا يعني اني في الغالب لاارى معظمها، لان التصحيح امر يتطلب تمعن و تريت و مراجعة لعدة مرات, و هدا أمر لا أفعله بسبب ظروف الوقت.و بصدق اخبركم،



بالنسبة للاخطاء اللغوية ، فالكل يعلم اني ما زلت تلميذة ، اتتلمذ على يدي استادي اللغة العربية ، فاطمة الزهراء و عطار . و الى حين التخرج غضو النظر عن الأخطاء اللغوية هههههههه.



السرد و التشويق،
في السرد اعتدت أسلوب الاستقصاء و هو أسلوب يعجبني ، و بدوري لا أحبد التطويل او الابتعاد عن الموضوع، لكن في بعض الاحيان نظطر لدلك لاعطاء توضيح اكثر او لاسباب فنية لن ادكرها لانها من أسرار الشغل ههههههههه.

التشويق، في سلسلة الحشيش تعمدتُ اخبار القارئ بالحقيقة منذ البداية بل و جعلتها في عنوان القصة ،وهدا تعمدت فعله، لاني رايت التشويق من منظور اخر ، حيت يعرف القارئ ان الحشيش تحت كرسي مسعود ، و بعده يدخل البوليس للتفتيش، و بعد مادا سيحدث؟
هل سيجد البوليس هدا الحشيش تحت كرسي مسعود أم لا ، هل سيقاد مسعود الى السجن و هو بريء هل و هل و هل .. هكدا يطرح القارئ اسئلة كثيرة قبل الوصول الى النهاية وهي ان الامر مر بسلام.

لو لم أخبر القارئ بان الحشيش تحت كرسي مسعود لكان متابعا للقصة في هدوء و اطمئنان دون أي خوف على مسعود ، لكني تعمدت قول الحقيقة للقارئ واخفائها عن بطل القصة ، وهدا بالاضافة ، الى ما قلته من أجل خلق احساس لدى القارئ تجاه مسعود، و هدا الاحساس اظن أن وُلد لدى كل قارء للقصة مند بداية الحلقة او مند العنوان,

أسلوب الامتناع رغم السهولة ، حبذا لو تطلعنا اخي عطار اكثر على هدا الأسلوب و تقنياته و فعلا تميزت به القصة المشوقة جدا " يوميات عاطل "








مرة أخرى أشكركم جزيل الشكر و أنتظر آرائكم و انتقادكم للقصة ، لكاتبة القصة "يعني أنا هههههه" وحتى لمسعود بطل القصة

شكرا جزيل لكم

انتظرو ني في حلقة أخرى باذن الله و ارادته

و السلام عليكم
المتمردة




.


_________________

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 2]

انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى