منتدى الحوار المطلق ..... منتدى الرأي و الرأي الاخر
مرحبا بكم , حللتم أهلا و نزلتم سهلا تحت غطاء الحوار المطلق
منتدى الحوار المطلق ..... منتدى الرأي و الرأي الاخر

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

منتدى الحوار المطلق ..... منتدى الرأي و الرأي الاخر  » المنتدى الثقافي » القسم العام » الشباب المغربي والانتماء الحضاري للغرب!

الشباب المغربي والانتماء الحضاري للغرب!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

mec_agadir

avatar
عضو نثق به (ا)
للشباب في كل المجتمعات مكانة خاصة بين باقي الفئات فهو قلب المجتمع النابض ورأسمال الأمة وثروتها التي تفوق كل ثرواتها ومواردها وهو رمز قوتها ورقيها الاقتصادي والاجتماعي والفكري ، فمنه تتشكل السواعد التي تحرث وتزرع الأرض والطاقات الفكرية التي تبحث وتبدع والجنود الذين يحمون الأمة ويردون عنها كيد المعتدين . لكن الشباب إذا فقد الهوية والكرامة والانتماء تحول الى طاقات مبعثرة تبدد في فراغ وانتهى الى الحيرة والقلق والتمزق والعدمية وعاش حالة من الضياع تسهل على الأعداء احتلال نفسه وعقله وروحه وأرضه .
والمتأمل في واقع الشباب المغربي اليوم يدرك أنه يعيش أزمة خانقة في نفسه وفي فكره وفي سلوكه من مظاهرها الشعور بالضياع والاغتراب داخل وطنه ومع ذاته وفي محيطه والإحساس بالاكتئاب والخوف من المستقبل مما ينجم عنه أشكال متعددة من التمرد على المجتمع وعلى قيمه ، ويدرك أيضا أنه يعيش حالة من الاستلاب الفكري والتغريب الحضاري ناتجة عن تراجع الدورالتربوي والتوجيهي لمؤسسات التنشئة الاجتماعية من أسرة ومسجد ومؤسسات تعليمية وتربوية وجمعيات ومنظمات شبابية ووسائل إعلام .. وغيرها من المؤسسات التي يفترض فيها أن تمنح شبابنا المناعة الكافية للتصدي لكل اشكال الغزو الفكري والحضاري .
هذه الوضعية التي يعيشها الشباب المغربي وهذا الاختلال في الرؤية الى القيم المجتمعية والى مفاهيم المحرم والمباح في اطار الدين والممنوع والمسموح به في اطارالقانون أفرز لديه نسقا سلوكيا يسير في اتجاهـــــين اتجاه الانحراف الذي يعتبر انعكاسا طبيعيا للحالة النفسية المضطربة التي يعيشها وتعبيرا صريحا عن حالة السخط والتمرد على الواقع يتخذ أشكالا مختلفة ( حركة حمار وبخير على سبيل المثال ) واتجاه الارتجال الذي يعتبر انعكاسا كذلك لحالة الارتباك الفكري الذي يتخبط فيه بسبب افتقاده لنسق قيمي مبني على مرجعية فكرية واضحة يوجه تصرفاته ويضبطها ، مما يضطره الى ارتجال سلوكه كل يوم ويصبح أستاذا لنفسه يسير وفق توجيهات أهوائه ومزاجه وهو ما يعرضه لكثير من المتاعب والمشاكل في الحياة .
المتأمل في واقع الشباب المغربي يدرك كذلك أنه يعيش حالة من الانبهار بالغرب وبحضارته وما حققه من تقدم تقني وعلمي ، أدت به إلى ما يعرف في علم النفس بحالة التوحد مع المنتصر وهي حالة غير شعورية تجعل الفرد تابعا للمنتصر في كل شيء . وهكذا أصبح لدى شبابنا ميل طوعي إلى تقليد شباب الغرب في كل شيء في اللغة والثقافة والأخلاق والعادات والتقاليد وفي نمط عيشهم وحتى في طريقة اللباس وتسريحات الشعر واختيار الأنماط الموسيقية ( وما أكثرها ) وفي الإقبال على محلات بيع الوجبات السريعة الغربية المنتشرة ببلادنا كالفطر واستهلاك المنتوجات الأمريكية بشكل بهيمي وهي مظاهر على كل حال وظواهر نعاينها يوميا في مجتمعنا تعكس مدى التبعية النفسية والحضارية للغرب .
من مظاهر هذه التبعية للغرب أيضا أن برنامج الحياة اليومية للعديد من شبابنا مضبوط على الزمن الأوروبي وأنشطة أوقات الفراغ بدورها مصممة على الطريقة الغربية ، ونعلم جميعا كيف يقضي معظم شبابنا أوقات فراغهم اليومية والأسبوعية بقاعات الكولفازور أو البلياردو وهي ثقافة دخيلة على مجتمعنا وبالكباريهات والنوادي الليلية حيث موسيقى الصخب والديسكو وكل مظاهر الانحراف من تناول للمخدرات وارتماء في أحضان المومسات والبغايا . وإن كان هذا الكلام طبعا لا يسري على كل الشباب لكنه يبقى السمة الغالبة مع الأسف في مجتمعنا المغربي المحافظ .
ومن مظاهرها كذلك غلبة الطابع الغربي الفرنكفوني على وسائل التسلية والترفيه وعلى قنوات التثقيف والمعرفة التي ينهل منها شبابنا وخاصة من أبناء النخبة والطبقات البورجوازية ببلادنا من أشرطة غنائية وكتب وجرائد ومجلات ووسائل أخرى ، الأمر الذي يعكس طبيعة التربية التي ينشؤون عليها ونوعية الفكر الذي يحملونه وما يترتب عن ذلك من ابتعاد عن القيم الدينية وحضارة الاسلام ومن انحراف بطبيعة الحال في الأخلاق والسلوك بشكل يدعو للقلق وينذر بمستقبل غير آمن لأجيالنا القادمة .
وتكفينا جولة واحدة في الأحياء الراقية من كل مدينة بالمغرب للوقوف عند حقيقة هذا الأمر المهول وعند عمق الأزمة الحضارية التي يعيشها شبابنا ، وهو ما يدعونا للتساؤل حول من يوقف هذا القطار المنحرف عن سكته ومساره الصحيح ومن تقع على عاتقه مسؤولية إنقاذ الموقف ؟
هذا هو السؤال الكبير ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى