منتدى الحوار المطلق ..... منتدى الرأي و الرأي الاخر
مرحبا بكم , حللتم أهلا و نزلتم سهلا تحت غطاء الحوار المطلق
منتدى الحوار المطلق ..... منتدى الرأي و الرأي الاخر

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

منتدى الحوار المطلق ..... منتدى الرأي و الرأي الاخر  » المنتدى الثقافي » القسم العام » أوباما العطار وعلة الإسلاميين

أوباما العطار وعلة الإسلاميين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 أوباما العطار وعلة الإسلاميين في السبت 28 فبراير 2009, 23:41

mec_agadir

avatar
عضو نثق به (ا)
المرحلة الأوبامية الجديدة في تسيير دفة السياسة الأمريكية، خصوصا مع التوجهات الإسلامية بمختلف أطيافها، بدأت تتضح ملامحها قبل انتهاء مدة المائة يوم التي جرى التقليد الأمريكي على تقييم أداء الرئيس الأمريكي الجديد فيها، فالرئيس الأفغاني كرزاي وبمباركة أوبامية أكيدة يكاد يتشبث هذه الأيام بلحى قادة طالبان الطويلة متوسلا إليهم وواعدا إياهم إن جنحوا للسلم مع حكومته أن يجنح لها بإشراكها في الحكم، وفي الصومال صار الشيخ شريف أحمد رئيس المحاكم الإسلامية، «الإرهابي» في نظر بوش، معتدلا في نظر الإدارة الأمريكية الأوبامية الجديدة، بل بارك باراك تنصيب الشيخ شريف رئيسا للصومال .
وكانت الإشارة الأكثر وضوحا تجاه التوجهات الإسلامية المعتدلة في العالم العربي في عهد الحقبة الأوبامية الجديدة، تصريح سكوت كاربنتر مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمال، والمكلف بمبادرة نشر الديمقراطية في العالم العربي والشرق الأوسط، فقد سُئل مؤخرا عن استعداد الإدارة الأمريكية لقبول النتائج السياسية، التي قد تترتب على الإصلاح الديمقراطي، بما في ذلك احتمال وصول حركات إسلامية سياسية للسلطة؟ فأجاب المسؤول الأمريكي بأن حكومته مستعدة للاعتراف بها مهما كانت النتائج.
بل إن ملامح في السياسة الأمريكية تجاه العالم الإسلامي كانت قد بدأت بالفعل قبل جلوسه على عرش البيت الأبيض، وذلك حين قرأت إسرائيل هذا التغيير فاستعجلت في إنهاء عدوانها الوحشي على غزة قبيل تنصيبه رئيسا لأمريكا بأيام معدودة حتى لا تحرجه وهو مقبل على «تغيير» كان شعارا يعنيه، مما جعله يسحق خصومه في الحملة الانتخابية الأمريكية.
صحيح أن أمريكا هي أمريكا، دولة المؤسسات والكونجرس ومجلس الشيوخ، ولا يمكن لرجل ـ مهما كان عظيما ـ أن يجري تغييرا جذريا في استراتيجيتها السياسية، أو يتجاوز خطوطها الحمراء، ولكن الصحيح أيضا أن التغيير الذي نتحدث عنه ـ ولو نسبيا ـ ليس خيالا نسجه تفاؤل مفرط، وإنما جاء محصلة طبيعية ومنطقية للإخفاقات الأمريكية في عهد الرئيس السابق بوش، فسياسته باستخدام العصا الغليظة مع العالم الإسلامي وبالتحديد مع التوجهات الإسلامية بأجنحتها المعتدلة والمتشددة دون فرز واقعي ومنطقي، لم يأت إلا بنتائج عكسية كارثية، لا على العالم العربي والإسلامي فقط، ولكن على المصالح الأمريكية أيضا، فأراد العطّار أوباما ببساطة أن يصلح ما أفسده دهر بوش.
وكان من أسوأ الخلطات العلاجية الفاسدة التي استخدمها بوش ووزعها على بعض حكومات العالم الإسلامي، وأراد العطّار أوباما أن يصلحها، تركيبة خاطئة من المراهم السياسية القمعية دهنها على جسد التوجهات الإسلامية فازدادت قوة وشراسة، فهذه طالبان المدهونة بالمرهم الغلط لم تستطع أمريكا بكل جبروتها وتقنياتها العسكرية الرهيبة ومعها قوات التحالف أن تحدّ من نفوذها في المجتمع الأفغاني، فبدأت أمريكا أوباما تتحدث عبر كرزاي ولأول مرة عن استعدادها لدهن الحركة بالحوار مع أي كوادر لطالبان ليس لها علاقة بالقاعدة، وهذه شنشنة أوبامية لم نعرفها من بوش.
بالتأكيد أن هناك تيارا في الإدارة الأمريكية الجديدة يؤمن بالرأي الذي أخذ يشق طريقه بين عدد من الخبراء وأصحاب القرار في الولايات المتحدة، مفاده أن قمع التوجهات الإسلامية دون تفريق بين المعتدل والمتشدد وتهميشها لم يكن أيام الرئيس بوش حلا ناجعا، فهل يقوى هذا التيار فيصلح العطار أوباما ما أفسده دهر بوش في التعامل الواقعي مع التوجهات الإسلامية وفرز المعتدل منها من المتطرف، أم يتحول العطار أوباما إلى دهر آخر فاسد ليبحث له العالم عن عطار آخر؟

2 رد: أوباما العطار وعلة الإسلاميين في الأحد 01 مارس 2009, 15:57

عطار.أبو نوال

avatar
عضو نثق به (ا)
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
بارك الله فيك أخي المتميز أنس على هذا الموضوع الجيد
أخي الكريم ! يُقال :
و هل يُصلح العطار ما أفسده الدهر ؟
طريقة طرح السؤال تعطينا إنطباعا فيه إستحالة تحقيق الشيء المُستفسر عنه
لا سيما إذا كان العطار أوباما قد أظهر قبل فتح دكان عطارته من خلال أول خلطة قام بها بأنه متخصص في إنتاج خلطات لتلبية طلبات زبائنه من السحرة و الدجالين المنافقين الذين يقولون ما لا يفعلون و كذا من خلال أول حجاب له كان قد غرسه في ثقوب حائط المبكى وما خلطته التي باعها لكرزاي إلا دليلا على محاولة الضحك على السُّدَّج بين قوسين من طابان و المكتوب على غلافها - لا قاعدة لها -
وما دامت الخلطة لا قاعدة و لا أساس لها فحتى لو بان تأثيرها على بعض سذّج طالبان , لن يطال ذلك التأثير الفقيه الملى عمر و من والاه
أما عن الخلطة الصومالية فهي نفخ على بخور فوق رماد في محاولة إصابة عين الشيخ شريف بالعمى و هذا ما أخشاه
و ما بال العطار أوباما لو كانت خلطاته صادقة لا يعمل خلطة لضحايا غزة ؟
بارك الله فيك أخي الفضل أنس على نشاطك الملحوظ , فجزاك الله عنا كل خير
و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


_________________
http://7iwarmotla9.ahlamontada.net

3 رد: أوباما العطار وعلة الإسلاميين في الإثنين 09 مارس 2009, 18:37

الوسيم

avatar
الوسيم عضو نتشرف به

بسم الله الرحمان الرحيم
ما اؤمن به هو اننا مازلنا في الخطاء
فنحن ننتظر من الاخر ما سيجود به علينا
و ما هكذا تاخد الحقوق
سنة الحياة القوي يحترم
نحن لا نريد هبة من الحكومة الامريكية و لا من اي حكومة
حقنا ناخذه بعملنا باصرارنا بمثابرتنا بايماننا
الله, ينفعنا و اياكم, بهديه و نوره
اخوكم الوسيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى